كلما أردت التأمل أو التخلص من صخب المدينة؛ عادة ما تلجأ إلى مكان هادئ، تستطيع فيه النظر إلى البحر أو السماء الصافية، حيث تستلقي على ظهرك وتنظر إلى هذا الفراغ اللانهائي. لكن في لحظة تأملك للسماء لا تكون النجوم التي تزين الفضاء هي الوحيدة التي تنظر إليك، ولا أتحدث هنا عن الشهب والنيازك والمجرات الأخرى، بل أتحدث عن «البيتزا».

فعلى مدار حياة البشر، ومنذ أن استطاعوا السفر إلى الفضاء وغزوه واستكشافه؛ أرسلوا أشياء تنتمي إلى كوكب الأرض، ويعد وجودها في الفضاء أمرًا غريبًا، سواء عن طريق الصدفة أو عن عمد؛ فالفضاء الآن مليء بالأشياء الأرضية الغريبة، وفي هذا التقرير نخبرك عن أغرب الأشياء التي أرسلها الإنسان إلى الفضاء.

https://sasapost.Com/how-astronauts-manage-their-daily-life-tasks/

دب البحر قد يغزو الفضاء

دب البحر هو كائن حي مجهري، لا يتجاوز طوله نصف مليمتر، ولكنه في المقابل يعد واحدًا من أقوى الحيوانات على كوكب الأرض، والذي أثبتت الدراسات العلمية الحديثة قدرته الفائقة على تحمل الظروف البيئية القاسية في قمم الجبال، وقاع المحيط؛ وهذا لقدرته القوية على التكيف.

دب البحر في الفضاء

الحيوان المجهري دب البحر. مصدر الصورة «newshub»

ولذلك دب البحر كان من ضمن الأشياء التي أُلحقت بالمركبة الفضائية الإسرائيلية، التي تحطمت وقت هبوطها على سطح القمر، في شهر أبريل (نيسان) من هذا العام، ولكن في الأيام القليلة الماضية أثبت دب البحر قدرة جديدة على التأقلم حينما صرحت شركة «ارس ميشين» أن تلك الحيوانات التي أُرسلت الآلاف منها ضمن طاقم المركبة؛ ربما يكون نجا بعض منها بالفعل، وهو يعيش في الفضاء الآن حُرًّا طليقًا متكيفًا مع البيئة الفضائية؛ هذا إن أثبتت الشركة صحة شكوكها. 

«بيتزا هت» وخدمة التوصيل للفضاء

إذا طلبت وجبتك المفضلة من «بيتزا هت» ورفضوا التوصيل لك بحجة أنك خارج نطاق المساحة المحددة لخدمة التوصيل؛ عليك تذكيرهم بعام 2001. ففي واحدة من أكبر الحملات الدعائية التي أطلقتها «بيتزا هت»؛ أرسلت الشركة «أوردر» توصيل إلى الفضاء.

شاهد رائد الفضاء يتسلم البيتزا ويتذوقها هُنا.

على متن صاروخ إعادة التزويد الذي كان في طريقه للفضاء، وبحملة دعائية كلفت «بيتزا هت» ما يزيد عن مليون دولار في ذاك الوقت، سافرت أول بيتزا للفضاء، والتي حُضرت بنسب ملح إضافية؛ نظرًا لما يتعرض له رواد الفضاء من صعوبة في تذوق الطعام بعد قضائهم فترة خارج كوكب الأرض.

 واختارت «بيتزا هت» أن يكون «السلامي» هو المكون الإضافي للبيتزا؛ نظرًا لأن البيبروني لم يثبت جدارته أمام تلك الرحلة الشاقة وتعفن في اختبارات التجهيز للرحلة.

«باز يطير» في الفضاء.. لأغراض تعليمية

محبي أفلام الرسوم المتحركة قد يجدوا هذا الأمر مضحكًا، خاصة متابعي سلسلة أفلام «Toy Story»، والتي يلعب بطولتها الصوتية النجم الأمريكي توم هانكس مجسدًا شخصية «اللعبة وودي»، والتي ضمن أصدقائها شخصية «بازلايتير» أو كما يُطلق عليه في النسخة المدبلجة للعربية؛ «باز يطير».

شاهد «باز يطير» في الفضاء هُنا.

«باز يطير» هو لعبة صغيرة لرائد فضاء، ولذلك حينما وقعت شركة «ناسا» اتفاقًا مع شركة «ديزني» بغرض خلق محتوى تعليمي؛ وقع الاختيار على شخصية «باز يطير» ليكون رمزًا لهذا التعاون، من خلال إرساله إلى الفضاء عام 2013، في إطار حملة توعية وتعليم للأطفال تحثهم على السعي وراء أحلامهم، وزرع الرغبة في الاستكشاف داخلهم.

مواد إباحية في مهمة فضائية

سعى الإنسان لإنتاج المواد الإباحية منذ أن وجد على الأرض، ولذلك حينما يقرر الخروج منها في رحلة؛ فلماذا لا يصحب تلك المواد الإباحية معه؟ هكذا فكر ديف سكوت قائد النسخة الاحتياطية لـ«رحلة أبولو 12».

وعندما دخل رواد الفضاء خلال مهمة «أبولو» عام 1969؛ وجدوا صورًا لنساء عاريات من مجلة «بلاي بوي» الشهيرة معلقة على حوائط المركبة الفضائية؛ فانفجروا في الضحك، ولكنهم لم يذكروا الأمر في وقتها حتى لا تكون دعاية سيئة لواحدة من أهم المهام العلمية للبشرية.

كان غرض ديف سكون هو إضافة الجمال والأنوثة إلى تلك الرحلة، وتعريف الفضاء على معنى الإغراء على كوكب الأرض، هذا القائد ذو الحس الفكاهي – كما وصفه الإعلام فيما بعد- اختار كتيب التعليمات الخاص بالمركبة ليلصق عليه صور النساء العاريات.

جلاديس وأزميرالدا عناكب الفضاء

جلاديس وأزميرالدا من المشاهير الآن لدى فئة معينة من الناس، فهما يجسدان قصة رومانسية فريدة بعيدة عن قوانين وقواعد كوكب الأرض، ويعيشا حياة خالية من الصخب في الفضاء بعد أن توفرت لهما كل وسائل الراحة والرفاهية، وكل هذا برعاية «ناسا».

شاهد تسجيل مصور لأزميرالدا في حاويتها الفضائية هُنا

جلاديس وأزميرالدا زوجان من عناكب الذهبية أو الـ«Nephila clavipes»، وأرسلتهما «ناسا» إلى الفضاء بغرض قياس قدرة تلك العناكب على نسج شبكتها أثناء وجودها تحت تأثير الجاذبية الصغرى في الفضاء، وأطلقت «ناسا» تلك المهمة العلمية تحت اسم « CSI-05»، والتي وضعت كل عنكبوت منهما في حاوية منفصلة تشمل إمدادات غذائية من ذباب الفاكهة، وضوء اصطناعي يحاكي النهار والليل، وأجهزة للتحكم في درجة الحرارة والرطوبة، ويعيش جلاديس وأزميرالدا تحت مراقبة دائمة من العلماء لتسجيل تصرفاتهم والتغييرات التي تطرأ عليهما بسبب وجودهم في الفضاء.

رفات جين رودينبيري تغزو الفضاء

الكاتب والمنتج الأمريكي جين رودينبيري هو صاحب الفضل في تنفيذ النسخة الاصلية من سلسلة «Star Trek» والتي أُنتجت للمرة الأولى في العام 1966 على شكل حلقات تلفزيونية أذيعت على قناة «إن بي سي»؛ تلك السلسلة التي تدور كل أحداثها في الفضاء والمراكب التي تتجول فيه.

شاهد أجزاء من النسخة الأصلية لمسلسل «Star trek» هُنا.

في تلك السلسلة والشخصيات التي رسمها جين في عمله الدرامي؛ استطاع غزو الفضاء بخياله الفني وطموحه، وحينما توفي عام 1991 لم يكن يدرك أن هناك من احترم أعماله الفنية، وقرر أن يرد له الجميل بإرساله إلى الفضاء الحقيقي الذي حلم به كثيرًا.

في عام 1997، سافرت رفات الفنان الأمريكي جين رودينبيري إلى الفضاء، وأجرت جولة وصلت لخمسة أعوام كاملة قبل أن يعود الصاروخ الذي يحوي رفاته في العام 2005 مرة أخرى إلى كوكب الأرض.

«أحدهم يطرق باب السفينة».. أغرب ما شاهده رواد الفضاء في رحلاتهم